العربية

مَنْ هُوَ أَنوَر ر.؟ / الجزء الثاني

Branch 251
December 24, 2021
15
 MIN
Listen to this episode on your favorite platform


في حلقتنا الأخيرة من الموسم الثاني من بودكاست الفرع 251: جرائم سورية قيد المحاكمة، نأخذكم في رحلة خاصة مكونة من جزأين، ننظر ونحلل من خلالهما رحلة أنور ر. إلى وداخل محكمة كوبلنز، بالإضافة إلى عرض كافة الاحتمالات المتوقعة والمنتظرة للحكم النهائي

في الجزء الثاني من هذه الحلقة، انضمت إلينا المحققة القانونية ماريانا كركوتلي


تحذير: هذه الحلقة تحتوي وصف للأفرع الأمنية والسجون وتتحدث عن موضوع التعذيب، لذلك وجب التنويه ويرجى توخي الحذر عند الاستماع


يغطي بودكاست "الفرع 251: جرائم سورية قيد المحاكمة" مجريات المحاكمة التاريخية الخاصة بجرائم ارتكبت في سوريا، والمعروفة باسم محاكمة "فرع الخطيب"، والتي تتم في مدينة كوبلينز الألمانية. نقدم لكم حلقات رئيسية مرتين شهريا ونشارك معكم بين كل حلقة رئيسية وأُخرى تحديثاً يتعلق بمُجرَيات المحاكمة. تابعونا عبر تويتر وعلى منصات الاستماع المختلفة


اعداد وكتابة فريتز سترايف وهنا الهيتمي، تقديم ومشاركة في التحرير نايا سكاف ونور حمادة، مشاركة في التحرير بولينا بيك، ترجمة النص من الانجليزية الى العربية كريستينا كغدو، انتاج وتحرير سليم سلامه، ومن النشر والتواصل فرح أبو السّل

75 Podcasts نشر وتوزيع

استمعوا لكافة حلقات بودكاست الفرع 251 باللغتين العربية والانجليزية على موقع البدوكاست

ZIVIK قمنا بإنتاج هذه الحلقة بدعم من وزارة الخارجية الألمانية عبر معهد العلاقات الخارجية وبرنامج تمويل

laurenshebly.n تصميم الغلاف

James Lawler Duggan/AFP/Getty Images صورة الغلاف

sessions.blue مقاطع موسيقية من موقع


                   

Episode Transcript


مقدمة

نور: اهلا فيكن بالجزء التاني من الحلقة الخاصّة يلي قمنا باعدادها تحضيرًا للحكم القادم بالقضيّة المرفوعة ضد أنور ر. 

إذا لسا ما سمعتوا الجزء الأوّل، اسمعوه قبل ما تكملوا هاد الجزء. بتلاقوا الحلقة بنفس التطبيق او منصة الاستماع يلي عم تسمعو في هي الحلقة.

نايا: خلّينا نكمّل محل ما وقّفنا بالجزء الأوّل. 

انطلاقًا من المعلومات يلي زودتنا فيها مراسلتنا هنا الهيتمي خلال حديثنا معها، والأشياء يلي شفناها خلال المحاكمة والأحاديث الطويلة يلي خضناها مع أشخاص تابعوا المحاكمة ويلّي متأثرين فيها بشكل مباشر أو غير مباشر... كيف بتوصفي أنور ر. يا نور؟


نور: أنا بشوف أنور ر. مجرم قاعد ورا مكتب، يعني حدا مسؤول عن جرائم فظيعة، بس ما بيوسّخ إيديه فيها. بنفس الوقت، هو شخص عطى أوامر مباشرة لأشخاص تانيين بإنهن يقوموا بأعمال تعذيب واعتقال تعسّفي. 

بناء على شهادات بعض الناجيين والناجيات، وكمان حكي هنا يلي سمعناه بالجزء الأوّل من الحلقة، يبدو إنّه أنور ر. كان يحسس المعتقلين والمعتقلات بأمان مزيّف بالفرع 251 قبل ما ينتزعه منهن.

نايا: يعني بتشوفيه مجرم فاعل قاعد ورا مكتب؟


نور: بظن… إيه…

 

نايا: زميلنا فريتز، احد منتجي وكاتبي هالحلقة، كان عندو جواب لهالسؤال، بقول فريتز: "أكتر شي بيصدمني فيه إنّه يبدو إنّه كان مفكّر إنّه الجرائم يلي ارتكبها – لو افترضنا إنّه تمّت إدانته – رح تنمحى من سيرته الذاتيّة ومن سجّلّه بمجرّد إنّه انشق وغيّر ولاؤه واندعى على بلد جديد. فريتز بقول إنو هاد منطق ساذج بيركّز على المستقبل وبيطنّش الماضي. ومو حيالله ماضي، ماضي إجرامي." 


بكمل فريتز وبقول: "بس الموضوع مو بهي البساطة. ممكن ما يكون خطر على باله إنّه الجرائم رح تنتسى، بس فكّر حاله أصلًا ما ارتكب ولا وحدة منهن! وهادا بيعني إنّه بنقطة معيّنة ضيّع بوصلته القيميّة، هادا إذا كان عنده وحدة أصلًا. لأن حتّى لو الواحد ما لطّخ إيديه بالدم، بس كان يسمع الصراخ ويأمر – ولو بشكل غير مباشر – بالتعذيب، وإذا كان بيعرف إنّه هو جزء من نظام مجرم لعشرات السنين، أي إنسان بهيك حالة بيحس إنّه في شي غلط، و إنّه يلي عم يصير ضد أبسط مبادئ الإنسانيّة. بنقدر نقول إنه هالشي مأساوي. مأساوي إنّه الواحد يقوم بجرائم ضدّ الإنسانيّة من غير ما يعرف، أو حتّى أسوأ من هيك: يعرف ويعتبرها شي «عادي». ومن هي الناحية، بشوف إنّه قضيته وسيرته الذاتيّة بيمثّلوا صورة دقيقة عن النظام السوري المجرم ككل."



بداية

نور: خلّينا ننتقل لموضوع الحكم يلي رح يصدر قريبًا. أنطونيا كلاين من المركز الأوروبّي للحقوق الدستوريّة وحقوق الإنسان خبّرتنا بالجزء الأوّل عن الاحتمالات المتعدّدة لماهيّة الإدانة بهي القضيّة. بس شو مشان الاحتمال يلي صعب نفكّر فيه؟ هل ممكن إنّه أنور ر. يطلع براءة؟


نايا: بحديثنا مع انطونيا ركّزنا كتير على هي النقطة وأكدنا عليها، لأن ببساطة لو فعلًا صار هيك، هي ما رح تكون أوّل مرّة الإجراءات القانونيّة يلي بتتبعها المحكمة رح تطلع مفاجأة للناس. ولا أوّل مرّة بيكون في عدم تطابق بين الحقيقة القانونيّة والوقائع. بس أنطونيا كانت كتير واضحة بهاد الموضوع. برأيها واستنادًا لغنى وعمق الأدلّة المقدّمة ولبعض الإشارات يلي طلعت من المحكمة خلال المحاكمة، البراءة بهي القضيّة غير مرجّحة، ويبدو إنّه حتّى الدفاع ما عم يحاجج ليحاول يحصل عليها…


نور: بس هيّه كمحاميّة ما عم تنفي احتماليّة البراءة بالمطلق، بس كمان كانت عم تقول بطريقتها إنّه ما رح يطلع براءة.



نايا: حكينا انا واياكي كتير نور عن معنى هاد الحكم، خاصّة للسوريين والسوريّات. ومنعرف من زملاءنا وزميلاتنا السوريين إنّه هي المحاكمة حدث قانوني مهم وإله معنى رمزي، بس أكيد ما بيحقّق العدالة لسوريا. يعني هو خطوة رمزيّة صغيرة باتجاه العدالة الكاملة.


نور: بعتقد إنّه هي القضيّة متل قضيّة إياد أ. حتّى بقدر قلّك إنّه من يلي سمعته وشفته لهلأ، مشاعر الناس كتير مختلفة تجاهها. كتار عم يستنّوا مساءلة شخص من النظام مارس الإجرام. 


من هي الناحية، هي القضيّة رح تدخل التاريخ، مو بس لأنّه هي أوّل محاكمة لجرائم ضد الإنسانيّة نفّذها شخص من النظام السوري، كمان لأنّه بتوثّق شهادات وبتدخلّها لسجل رسمي. 

وهالشي، في حال تمّت الإدانة، بيعطي شرعيّة رسميّة لتجارب الناجيين والناجيات من قمع وجرائم حرب النظام السوري. 


بس من جهة تانية، رفع دعوى ضد أنور ر. ما بيغيّر تجارب الناجيين والناجيات من المعتقلات والإخفاء القسري والأشياء يلي مرّوا فيها عائلاتهن بسوريا.


يعني المحاكمة ما بتلغي يلي صار. 


مشان هيك، هي المحاكمة ما بتلبّي احتياجات بعض السوريين والسوريّات.


نايا: صحيح. هيك قالت كمان ماريانا كركوتلي، المحقّقة القانونيّة السوريّة والناشطة في مجال حقوق الإنسان المقيمة ببرلين، ويلي حكينا معها عن قيمة وأهميّة الحكم يلي رح يصدر قريبًا.



ماريانا: يعني هو بيثبت كمان مرّة الأشياء يلي حكوها الناجيين والناجيات والضحايا عن تجاربهن بمراكز الاعتقال والتعذيب والاعتداءات يلي تمّت على حقوقهن. هاد إثبات إنّه هي الأمور صارت فعلًا.

أنا شخصيًّا ما كنت بحاجة للمحاكمة لتثبتلي هالشي. شفت بعيوني رفقاتي يلي طلعوا من المعتقلات وشفت آثار التعذيب على أجسامهن، شفتهن نحفانين 20 أو 30 كيلو لأن كانوا يجوعوهن. بس بالنسبة لحدا عم يطّلع على الموضوع من مسافة معيّنة، المحاكمة إثبات. إثبات إنّه هي الجرائم نُفِّذت ضد متظاهرين ومتظاهرات عُزَّل طلعوا يطالبوا بحقوقهن، من حرّيّة وكرامة وعدالة... وهدول الأشخاص عم يحكوا عن هي الجرائم من الـ 2011، حتّى قبل ما يبدأوا المحاميين والمحاميّات السوريين المختصّين بحقوق الإنسان يحكوا ويكتبوا تقارير عن يلّي عم يصير بمراكز الاعتقال. التقارير يلي انكتبت، انبعتت لمنظّمات دوليّة. من زمان هاد الحكي عم يصير... المحاكمة ما بيّنت أي وقائع جديدة، هي بس أثبتت يلي صار من خلال النظام القضائي. يعني نحن هلأ بعد الحكم ضد أنور ر.... قصدي بعد الحكم الصادر ضد إياد ا. بشباط 2021، فينا نقول بعد الأدّلة يلي  تقدّمت وبعد تحقيق واضح إنّه هي الجرائم صارت ولسا عم تصير.



نور: يلي عم تقوله ماريانا، هو إنّه برأيها الحكم أو القرار القضائي بيلعب دور الإثبات. يعني بيصير إثبات قاطع إنّه هي الجرائم البنيويّة صارت ولسا عم تصير. ولنتعمّق أكتر بالمسألة ونتجاوز الجانب القانونيّ منها، ماريانا شاركتنا أفكارها حولها من وجهة نظر فلسفيّة.



ماريانا: ما عم فكّر بالحكم وتفاصيله، قد ما لسّاتني عم إتعامل مع حالة الصدمة وحاول استوعب إنّه «لحظة، هالشي عنجد عم يصير قدّامي.»


بصراحة، أكبر وزن لهي المحاكمة بشوفه بسلوك السوريين والسوريّات... أو بالأحرى إنّه السوريين والسوريات قادرين هلأ يناقشوا سيناريو حقيقي، مو متخيّل، وقابل للتطبيق. هاد أهم شي بهي المحاكمة. طبعًا بالإضافة للأشياء يلي انقالت عن أهميّة وجود سابقة قانونيّة لتساعدنا بالمستقبل وقت نشتغل على هاد النوع من القضايا ونقدّمها للنيابة. أكيد رح تساعد كتير، الأشياء عم تتراكم شوي شوي، وصار في وصف تفصيلي عن كيفيّة عمل النظام وبنيته ونهجه. بس أهم شي بالنسبة إلي إنّه هي الحالة عم تأسّس لفهم معنى العدالة وتمنحني القدرة إني ناشدها لأوّل مرّة بحياتي. هاد كتير شي رائع، فعلًا.



نايا: هي أكتر فكرة علقت براسي من حديثنا معها، 

هاد الإحساس بإنّه يلي عم يصير هو محاكمة جنائيّة منصفة وعمليّة عدالة نضيفة ممكن يكون إلها معنى أكتر بكتير من البحث عن أدلّة قانونيّة والمساءلة والعقاب البحت. وبشوف إنّه هالشي مشجّع، وإنّه العدالة المنصفة القائمة على المساواة عندها قوّة وقادرة توفّر مساحة تمكّن الواحد يحكي وينسمع. 

بس من ناحية تانية، الحديث مع ماريانا ترك بقلبي إحساس بالتشاؤم، وهو إحساس منتشر كتير بأوساط الناس المعنيين بهاد المجال. 


نور: بعرف شو قصدك، كان بالنسبة إلي مثير للاهتمام الشي يلي قالته أنطونيا بالجزء الاول من هالحلقة، بخصوص إنّه هي المحاكمة والحكم يلي رح يصدر ممكن يكونوا أدوات سياسيّة وإنّه رح يكون إلها أثر.


 بفترض إنّه هالحكي بيعتمد على السياق يلي الواحد عم يتطلع فيه عالموضوع. خصوصًا هلأ، بسياق «التطبيع» يلي عم يصير، ماريانا ما بتتّفق مع أنطونيا.


ماريانا: إيه... وإلنا فترة عم نضغط بهاد الموضوع. عم نقول إنّه محاكمة كوبلنز عم تصير بألمانيا، ومع هيك، وزارة الداخليّة الألمانيّة كل 6 أشهر – بعتقد – بتقيّم إذا سوريا بلد آمن لعودة السوريين والسوريّات ولا لأ. هاد الحكي عبثي! كتير عبثي، طالما نظام الأسد موجود. طبعًا، نظريًّا، هدول الحكمين لازم يلعبوا دور بأي قرارات بتاخدها الحكومات الأوروبيّة بهاد الوقت بخصوص ترحيل السوريين أو إعادتهن لبلادهن. بس مابعرف إذا هاد الشي رح يطّبق بالواقع، لأّن بالعادة الحجّة يلي بيستخدموها هي إنّه في كتير سوريين وسوريّات بيقدروا يرجعوا وما رح يُلاحقوا، لأنّه ما عندهن أي نشاط سياسي. وهالحجّة بتعكس عدم فهم لآليّة عمل النظام السوري. يعني بمحاكمة كوبلنز شفنا إنه هالحكي مو صحيح، وإنّه مو بس المتظاهرين والمتظاهرات كانوا يُعتقلوا ويُعذّبوا. بكتير أحيان كان في ناس يتم اعتقالها لأّنها عايشة بمناطق معيّنة بدرعا أو حمص أو دمشق أو حلب... يعني بس لأنها عايشة بمناطق طلعت فيها مظاهرات ضد النظام. في ناس تم اعتقالهن على الحواجز لهاد السبب بالتحديد. يلي بدّي قوله، هو إنّه هاد النوع من الحجج بيعكس عدم فهم لآليّة عمل النظام السوري. بتأمّل وبعرف إنّه المحاكمة رح تقدّم سابقة قانونيّة نقدر نبني عليها القضايا المستقبليّة المتعلقة بجرائم الحرب بسوريا وخاصّة مراكز الاعتقال. بس مالي متأكدة إنها رح تلعب دور سياسي فيما يخص ترحيل السوريين والسوريات على سوريا. وهاد واحد من الأمور يلي كتير بيخوّف الشهود، ببساطة بيقولوا: «ما بدنا نشهد بقضيّة متل هيك وبعدين  نترحّل ونتعذّب بسوريا بسبب يلي حكيناه». ونحن بالمقابل ما عم نقدر نقدّم أي ضمانات إلهن بهاد الموضوع تحديدًا، يعني ما منقدر نقول لواحد خايف من الترحيل: «إدلي بشهادتك ونحن منضمنلك إنه ما ترجع على البلد يلي إجيت منها» غير انو احنا كمان ما فينا نضمنلن اصلا يطلعوا من بلاد معينة هنن عندن خوف دائم فيها من وصول النطام لالن


نهاية


نايا: المعركة المضنية يلي عم يخوضوها الناشطين والناشطات والضحايا وعائلاتهن من سنين طويلة، والمناخ الحالي يلي مهيمن عليه «التطبيع»، والخوف من الترحيل على سوريا... كل هي الأشياء عم تصير بالرغم من كل المعلومات المعروفة من فترة كتير طويلة، من قبل الثورة حتّى. 


هالوضع كتير بيوجّع القلب… 


نور: مو بس هيك، بعتقد إنّه السوريين والسوريّات حاليًّا بالأساس مو مهتمّين بمحاكمة جنائيّة عم تصير ببلدة  ألمانيّة صغيرة، لأن روسهن مشغولة بميّة قصّة. يعني غير الاحتياجات اليوميّة تبع الأشخاص يلي لساتهن بسوريا - بمناطق سيطرة النظام أو بغيرها - الناس مشغولة بحلول طويلة الأمد: الناس بدها عدالة مستدامة وسلام بسوريا، وبدها تعويضات وعلاج لعائلات الناجيين والناجيات وغيرها من الأمور.


نايا: محاكمة كوبلنز لإياد ا. وأنور ر. صغار كتير بالسياق الأكبر... ومشان هيك، بآخر المطاف، نحن كمان عم نسأل حالنا: هل فعلًا مهم مين أنور ر.؟



نور: كنتوا عم تسمعوا الجزء التاني من الحلقة الخاصّة يلي قمنا باعدادها تحضيرًا لإصدار الحكم بالقضية المرفوعة ضد أنور ر. ببداية السنة الجديدة رح نرجعلكن بمستجدّات من قلب محكمة كوبلنز مع مراسلتنا هنا الهيتمي، يلي رح تخبّرنا كل شي عن المرافعات الأخيرة تبع المدّعي العام ومحامين الدفاع، وجلسة النطق بالحكم النهائي ضد انور ر. 



نايا: وبهيك منكون انا ونور وصلنا معكن لنهاية مشوار بودكاست الفرع 251 بنسختو العربية، ويلي قدمنالكن اياه على مدار موسمين باللغة العربية وثلاثة مواسم باللغة الإنجليزية، فيكن تلاقوا جميع الحلقات عبر موقعنا الالكتروني المرفق بالوصف المكتوب، او عن طريق منصات الاستماع المفضلة عندكن. 


لا تنسوا تسمعوا هنا الهتمي بحلقة المستجدات الاخيرة بمنتصف الشهر القادم، ويلي رح تطلعكن فيها على قرار جلسة النطق بالحكم ضد انورر.

نايا: حلقة اليوم  من كتابة فريتز سترايف وهنا الهيتمي، تقديم ومشاركة بالتحرير نايا سكاف و نور حمادة، مشاركة بالتحرير بولينا بيك، تحرير وانتاج سليم سلامه، نشر وتوزيع 75Podcasts  

قدرنا ننتج هالحلقة بدعم من وزارة الخارجية الألمانية عبر معهد العلاقات الخارجية وبرنامج تمويل ZIVIK


John Carter
Tech Vlogger & YouTuber

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Ipsum blandit at sed a, vulputate eget. Integer in egestas rutrum risus tortor. Augue sed ac magna semper vitae, orci morbi auctor. Diam dui ut ut purus aenean volutpat.